آللَّهُمْ إجَعلنآ ممِّنْ طآب ذِكَرهُم ْوَحسُنتْ سيِرتَهم وآستَمرأجُرهمْ لحيآتِهمْ وَبعد مَماتهم
مرحبا بكم زوارنا الكرام ♥️ يشرفنا تسجيلكم معنا أو الدخول إن كنتم أعضاء ♥️ ننتظر دائما ابداعاتكم ♥️
جــمــال الــعــقــل .. بــالــفــكـــر ....... وجــمــال الـلـسـان .. بــالــصــمــت
وجــمــال الــوجــه .. بـــالـابـتـســامــة ..... وجــمـــال الــفــؤاد.. بــالذكر .
وجــمـــال الــحـــال .. بــالــاســتــقــامـــة ..... وجــمـــال الـــكـــلــام .. بـــالــصــــدق


آللَّهُمْ إجَعلنآ ممِّنْ طآب ذِكَرهُم ْوَحسُنتْ سيِرتَهم وآستَمرأجُرهمْ لحيآتِهمْ وَبعد مَماتهم

$spacer_open
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأوراسية الحرة
 
ساندريلا
 
سالى
 
zohra76
 
safaahanoon
 
سندريلا
 
رجاء2
 
جزائرية مسلمة
 
ni3ma
 
فاطمة زاوي
 
ساعة

شاطر | 
 

 الداعية الصغير قصة واقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساندريلا
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

البلد : جزائر
انثى
عدد المساهمات : 53
نقاط : 1259
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 16

مُساهمةموضوع: الداعية الصغير قصة واقعية   الخميس 17 مارس - 15:21




السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

الداعية الصغير

في
يوم من الأيام عاد الطفل الصغير الذي لم يتجاوز السابعة من عمره من
المدرسة وهو يبكي، فلما سألته أمه عن السبب أخبرها بأن المدرس الفلاني قد
ضربه وشتمه..


لم يحتمل قلب الأم ما حصل لابنها فاتصلت من الغد بالمدرسة وسألت المدرس عن سبب ضربه ابنها الصغير وما الجرم الذي أحدثه ؟!

فقال: إنه كثير اللعب في الفصل، كثير الكلام والحركة

سكتت الأم ولم تحر جواباً.. فلما عاد ابنها من المدرسة أخبرته بما قال المدرس.

فقال: نعم .. لقد فعلت ذلك ..

فبدت علامات الدهشة على وجه الأم وقالت بصوت غاضب: ولم فعلته ؟!



فجاء الجواب مدهشاً، قال: لأن هذا
المدرس غير مستقيم وهو يدخن، وقد نصحته عدة مرات.. فلم أجد ما أعبّر به عن
سخطي وكراهيتي لعمله سوى أن أشاغب في حصته..


فلما سمعت الأم هذه الكلمات زالت من وجهها علامات الدهشة والغضب .. لا سيما وأنه طفل صغير يحمل في قلبه كل معاني البراءة ..

لكنها مع ذلك أرادت أن تتثبت فاتصلت بالمدرس وأخبرته بقول ابنها .

فقال لها وقد أصيب بما يشبه الصدمة:
والله إن ما ذكره لصحيح، وإني من هذه اللحظة أعلن توبتي من كل ما يغضب الله
عز وجل، والفضل لله أولاً ثم لك ولابنك الصغير..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الداعية الصغير قصة واقعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آللَّهُمْ إجَعلنآ ممِّنْ طآب ذِكَرهُم ْوَحسُنتْ سيِرتَهم وآستَمرأجُرهمْ لحيآتِهمْ وَبعد مَماتهم :: منتدى الأطفال-
انتقل الى: